أ- إذا كان البحث يحتاج الى دعم مالي من عمادة البحث العلمي والدراسات العليا ويحتاج إلى موافقة مجلس البحث على الإنسان IRB فتكون الية التقدم كما يلي:

1- يعبئ الباحث نموذج الIRB (نموذج طلب تقديم أساسي - Application form ) مشيرا فيه إلى نوع البحث المنوي القيام به + نموذج موافقة المريض على إجراء البحث (Informed Consent Form ) + نسخة من(Study Proposal)  السيرة الذاتية ( CV ) لجميع الباحثين المشاركين في البحث وليس فقط الباحث الرئيسي + نسخة من طلب دعم مشروع البحث ( Fund Application Form ) إذا رغب الباحث بالحصول على دعم للمشروع من عمادة البحث العلمي. 

2-  يقدم الباحث جميع النماذج إلى لجنة البحث العلمي في القسم المعني وترفع إلى لجنة البحث العلمي في الكلية ثم إلى عمادة البحث العلمي و الدراسات العليا لإجراء اللازم حسب الأصول.

3- يرسل الباحث نسخة الكترونية من جميع النماذج ما عدا نسخة طلب دعم مشروع البحث (Fund Application Form ) الى منسقة عمل المجلس د. ديما علي البلص على الايميل التالي: IRB عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. .jo

4 - يتم النظر في الطلبات الواردة بعد التنسيبات والتوصيات اللازمة من قبل القسم والكلية من قبل المجالس المختصة.

5 - يتم إبلاغ الباحث خطياً بالقرارات الصادرة عن المجالس وحسب الأصول.

 

ب- إذا كان البحث لا يحتاج الى دعم  من عمادة البحث العلمي والدراسات العليا ويحتاج إلى موافقة مجلس البحث على الإنسان IRB فتكون الية التقدم كما يلي:

1-   يعبئ  الباحث نموذج الIRB (نموذج طلب تقديم أساسي - Application form ) مشيرا فيه إلى نوع البحث المنوي القيام به + نموذج موافقة المريض على إجراء البحث (Informed Consent Form ) + نسخة من(Study Proposal) + السيرة الذاتية ( CV ) لجميع الباحثين المشاركين في البحث وليس فقط الباحث الرئيسي.

2-    يقدم الباحث جميع النماذج إلى عمادة البحث العلمي والدراسات العليا  لإجراء اللازم حسب الأصول.

3- يرسل الباحث نسخة الكترونية من جميع النماذج إلى منسقة عمل المجلس د. ديما علي البلص على الايميل التالي:IRB@عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. .jo 

4 -   يتم النظر في الطلبات الواردة من قبل مجلس البحث العلمي على الإنسان IRB وحسب الأصول.

5-  يتم إبلاغ الباحث خطياً بالقرارات الصادرة عن المجلس وحسب الأصول.